"مشروع أصوات أفريقيا": تعزيز الأمن الغذائي من خلال تحيز الزراعة الأسرية والإيكولوجيا الزراعية

الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2018 12:02 Written by 
  • Location(s): Democratic Republic of the Congo
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Energy, Food Security, Poverty Reduction
  • SDG(s): 1. No poverty, 2. Zero Hunger, 7. Affordable and Clean Energy
  • Locations in Africa: Republic of Congo, Democratic Republic of the Congo
  • Types in Africa: Solution
  • Themes in Africa: Energy, Food Security, Poverty Reduction
  • SDGs in Africa: 1. No poverty, 2. Zero Hunger, 7. Affordable and Clean Energy
  • Types of ComSec Solutions: Solution

ملخص:
ويهدف مشروع أصوات أفريقيا، الذي تم تنفيذه في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 2011، إلى تمكين صغار المزارعين والمزارعين الأسريين من الاستفادة من التكنولوجيات الاجتماعية والبيئية المستدامة التي وضعتها الإيكولوجيا الزراعية من خلال الإرشاد الابتكاري للجامعة. ويستند المشروع إلى اتفاق تعاون بين جامعة لافراس الاتحادية (الاتحاد الدولي للبرازيل، البرازيل)، والجامعة الحرة لبلدان البحيرات الكبرى (أولبل، غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية) والمعهد الوطني للدراسات والبحوث الزراعية (إينيرا، رديك)؛ في مشروع "كارنكاس" للزراعة الأسرية، الذي يموله المجلس الوطني للتنمية العلمية والتكنولوجية (نيك، البرازيل)، وينفذ في البرازيل من قبل الاتحاد. واعترفت وزارة البيئة البرازيلية بأن "مشروع كارانكاس" قد اعترف بأنه نموذج للتنمية الاقتصادية / الاجتماعية والبيئية.

التحدي:
وتهدف حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية الى خفض نسبة السكان الذين تقل ايراداتهم عن دولار واحد يوميا ونسبة السكان الذين يتضورون جوعا. وفي هذا السياق، أصبح الأمن الغذائي أحد التحديات الرئيسية لهذا البلد الذي يتسم بالمزارع الصغيرة وزراعة الكفاف. وتعتمد الإنتاجية المنخفضة لهذه الوحدات على الممارسات الزراعية غير المستدامة، التي كثيرا ما تؤدي إلى إزالة الغابات، والتصحر، وفقدان التنوع البيولوجي، فضلا عن تدهور التربة والينابيع والينابيع والمياه الجوفية. ومن أسباب هذا الوضع صعوبة وصول المجتمعات المحلية إلى المعارف العلمية التي تولدها الجامعات ومراكز البحوث. وعندما يتم تعديلها مع المطالب المحلية، تسمح هذه المعرفة بالاستفادة من الإمكانات الزراعية الموجودة بشكل طبيعي في البلاد. وعلاوة على ذلك، فإن عدم تنظيم صغار المنتجين في التعاونيات كثيرا ما يجعل من المستحيل الاستفادة من الفوائد الجماعية، ولا سيما التخزين الآمن للمنتجات والفوائد المحتملة لاقتصادات الحجم.

حل:
ويعمل مشروع الإرشاد الجامعي المبتكر المعنون "أصوات أفريقيا" على تدريب المعلمين والفنيين الكونغوليين على التكنولوجيات الاجتماعية - البيئية المستدامة التي طورتها واختبرت ووافقت عليها الإيكولوجيا الزراعية. ومن خلال تبادل المهنيين من كلا البلدين، يقترح المشروع استخدام ممارسات بسيطة وقابلة للحياة تتناسب مع السياق المحلي، الأمر الذي سيؤدي إلى تحسين نوعية الحياة للشعب وكذلك في الحفاظ على البيئة.

تشجيع تطوير تراخيص زراعية صالحة اقتصاديا وصالحة بيئيا وعادلة اجتماعيا وثقافيا، ولا سيما من خلال استخدام الموارد المحلية، وتوزيع المدخلات والمنتجات ذات التكاليف العالية. ويشدد المشروع على الأمن الغذائي من خلال إنتاج الأغذية الأساسية والمواد الغذائية الأساسية، إلى جانب توليد فرص العمل والدخل اللائق، مما سيضع الناس على ممتلكاتهم، مهما كانت صغيرة، مما يثبط هجرة الريف وما يترتب على ذلك من أعمال عنف و المجتمعات المتخلفة حول المدن الكبيرة.

وبعد اتباع نهج قائم على المشاركة، تنتقل معرفة الإيكولوجيا الزراعية إلى صغار المزارعين والمنتجين الأسريين، من خلال حلقات عمل تدريبية تعقد في المجتمعات المحلية نفسها. وتسمى المجتمعات التي تتفوق في التعلم إيبس (الوحدات التجريبية التشاركية) وتصبح نقاط اتصال لنشر المعرفة المكتسبة في شكل دوامة متزايد.

وقد تم تنفيذ مشروع "أصوات أفريقيا"، الذي تم تنفيذه كمبادرة رائدة في غوما (مقاطعة كيفو الشمالية)، إلى العاصمة كينشاسا ومقاطعة مانييما. وفيما يتعلق بالنتائج، وبحلول نهاية عام 2013، كان المشروع قد درب 60 معلما وفنيا كونغوليا في مجال علم الإيكولوجيا الزراعية، ويقدر أنه وصل إلى نحو 500 3 مزارع أسري حول غوما وكينشاسا وكيندو. وأنشئت في بوتيمبو (مقاطعة كيفو الشمالية) تعاونية زراعية للمزارعين الصغار (كوبيراتيفا أغروباستوريل دوس غراندس لاغوس)، وأنشئت ثلاث محطات إذاعية لبث البرامج التعليمية في المقاطعة. وبالإضافة إلى ذلك، بدأ الاتحاد في تطوير أنشطة الإرشاد الجامعي، مع التركيز على الإيكولوجيا الزراعية والزراعة الأسرية.

ومن خلال أنشطة الإرشاد الجامعي، تتجاوز المعرفة المتولدة عن الأكاديمية الحدود، في حوار تشاركي مع المجتمعات المحلية، مما أدى إلى تمكين المزارعين وما يترتب على ذلك من تحسين الإنتاجية، فضلا عن تدريب المهنيين الذين يشاركون بشكل أكبر في الحقائق التي تم العثور عليها في المحليات. ويجري حاليا تكرار مشروع "أصوات أفريقيا" في موزامبيق في شراكة بين الاتحاد والمنظمات غير الحكومية البرازيلية فراترنيديد سيم فرونتيراس.

مدعوم من:
ووكالة التعاون البرازيلية التابعة لوزارة الشؤون الخارجية في البرازيل، وحزب الاتحاد من أجل تحرير الكونغو، وحكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية

وكالة التنفيذ:
على الجانب البرازيلي: الاتحاد
وفيما يتعلق بالجانب الكونغولي: الاتحاد الوطني من أجل النهوض بالمرأة، المعهد الوطني للبحث والتدريب من أجل النهوض بالمرأة، جامعة كينشاسا، وزارة الزراعة،

معلومات إضافية حول الحل:

بيانات المتصل:
البرازيل
جامعة لافراس الاتحادية، قسم الهندسة (ديغ / أوفلا)
جيلمار تافاريس
أستاذ كامل طوعي إكستنسيونست
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جيلمار تافاريس

Read 541 times Last modified on الخميس, 22 شباط/فبراير 2018 09:22
Login to post comments