بناء اقتصاد أخضر من خلال الصندوق الأخضر في رواندا

الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2018 01:10 Written by 
  • Location(s): Rwanda
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Climate Change, Energy, Environment
  • SDG(s): 7. Affordable and Clean Energy, 8. Decent Work and Economic, 11. Sustainable cities and communities, 13. Climate Action, 15. Life on land
  • Locations in Africa: Rwanda
  • Types in Africa: Solution
  • Themes in Africa: Climate Change, Energy, Environment
  • SDGs in Africa: 7. Affordable and Clean Energy, 8. Decent Work and Economic, 11. Sustainable cities and communities, 13. Climate Action, 15. Life on land
  • Types of ComSec Solutions: Solution

ملخص:
إن رواندا، بوصفها إحدى أكثر الدول ضعفا في مواجهة تغير المناخ، تدرك تماما التحديات التي تنتظرنا. ولهذا السبب، أنشأ البلد صندوقا استثماريا رائدا لدعم المشاريع الخضراء التي يمكن أن تحقق رؤية رواندا في أن تصبح اقتصادا منخفض الكربون وقادر على التكيف مع تغير المناخ بحلول عام 2050. وقد أنشأ الصندوق أكثر من 000 100 وظيفة وحشد حوالي 100 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة مثالا رائدا على تمويل المناخ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

التحدي:
ورواندا، التي تقع في قلب أفريقيا، تبدو وكأنها نسخة استوائية من سويسرا. وساعدت الجبال المخروطية المغطاة في الأدغال الاستوائية على كسب رواندا لقب "لو بايس ديس ميل كولينس" (أرض ألف تلال). وقد أعيد بناء البلاد بسرعة، التي خلفت خرابا بعد الإبادة الجماعية في عام 1994. وقد استخدم الروانديون المعونة الإنمائية على نحو فعال، وتركوا الذكريات المروعة للإبادة الجماعية وراءهم. غير أن الأراضي الخصبة والمزدهرة في رواندا معرضة للخطر. ومن المتوقع أن يتضاعف عدد السكان - المتوقع أن يتضاعف على مدى السنوات العشرين المقبلة - ضغطا على التربة والأنهار والغابات في معظمها من الاقتصاد الريفي. وإضافة إلى ذلك تهديدات تغير المناخ. وتشير جميع تقديرات أثر تغير المناخ إلى أن أفريقيا ستصبح أصعبها. ويزيد تغير المناخ بالفعل من حدة الجفاف وشل القطاع الزراعي الضعيف في القارة. والواقع أنه بدون بيئة مستدامة، فإن خطط التنمية الاقتصادية في رواندا معرضة لخطر الفشل. وقد شجع ذلك الحكومة على النظر في أولوية وطنية.

حل:
لقد وضعت رواندا طموحا - وضروريا للغاية - رؤية لتصبح اقتصادا منخفض الكربون وقادر على التكيف مع تغير المناخ بحلول عام 2050.

ولتحويل هذه الرؤية إلى واقع ملموس، أنشأت البلاد صندوقا رائدا للبيئة والاستثمار في تغير المناخ. المعروف محليا باسم فونيروا، أصبح هذا الصندوق الأخضر بسرعة أكبر من نوعه في أفريقيا.

ويستثمر الصندوق في مبادرات تضع البيئة وتغير المناخ في صميم التنمية. وهي تدعم اليوم 35 مشروعا تساعد على استعادة مستجمعات المياه، ومكافحة التعرية، وربط الأسر خارج الشبكة بالطاقة النظيفة، وأكثر من ذلك بكثير.

في عام 2017، وصل الصندوق إلى حدثا لافتا: إنشاء أكثر من 100،000 وظيفة. وتتيح مرونة الصندوق توفير الموارد لجميع أنواع وأحجام المبادرات، وفي جميع قطاعات المجتمع.

ومن نظام مجتمعي يحصد مياه الأمطار التي تنطلق من أسطح المنازل إلى استراتيجية إدارة النفايات الإلكترونية التي تقودها الحكومة، والإسكان غير الكربوني بأسعار معقولة، ومحطة الطاقة الكهرومائية التي يقودها رجال الأعمال 500 كيلوواط على طول نهر غاسيك.

الصندوق مفتوح للطلبات مرتين في السنة. وتقوم اللجنة بتقييم جميع المقترحات المقدمة من خلال عملية صارمة وشفافة. ويجب أن تظهر المشاريع قدرتها على المساهمة في طموح التنمية المستدامة في البلد.

وقد حشد الصندوق حوالي 100 مليون دولار أمريكي حتى الآن. ويأتي معظم هذا التمويل من مصادر إيرادات الحكومة المركزية - بما في ذلك من تقييم الأثر البيئي والغرامات والرسوم - مما يجعل الصندوق أقل تقلبا أمام صدمات المعونة الخارجية.

ويسهم المجتمع الدولي والقطاع الخاص أيضا في رسملة الصندوق. ويمثل الصندوق الأخضر في رواندا مثالا رائدا على الأثر الذي يمكن أن يكون له تمويل المناخ الذي يدار جيدا.

وتتبع ملاوي بالفعل خطى رواندا، كما أبدت تنزانيا وزامبيا اهتمامهما بإنشاء صناديق خضراء في بلدانهما مستوحاة من هذه التجربة الناجحة. وقد تكون رواندا قد زرعت لتوها بذور أفريقيا لكي تنمو أكثر مراعاة للبيئة.

مدعوم من:
برنامج األمم المتحدة اإلنمائي، المعهد العالمي للنمو األخضر، صندوق المناخ األخضر، وزارة التنمية الدولية البريطانية، بنك التنمية في رواندا، الوكالة األلمانية للتعاون الدولي

الوكالة المنفذة:
N / A

بيانات المتصل:
الصندوق الأخضر الرواندي (فونيروا)
أليكس موليسا
منسق
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Read 809 times Last modified on الخميس, 22 شباط/فبراير 2018 09:16
Login to post comments